المملكة العربية السعودية، مركز المدن الاقتصادية

أفضل المدن للاستثمارات الأجنبية في المملكة

في مطلع الألفية، شهدت المملكة العربية السعودية طفرة هائلة في مستوى الرخاء الاقتصادي بفضل ارتفاع أسعار النفط وزيادة الطلب عليه في جميع أنحاء العالم. وبما أن المملكة تتمتع بثروة نفطية هائلة، فقد ساعدت القفزة الكبيرة في أسعار النفط المملكة على الالتحاق بركب الاقتصادات المتقدمة لتصبح إحدى أكثر الدول رخاءً وازدهارًا.

ومع ذلك، وعلى الرغم من القوة والاستقرار الذي يتمتع بهما الاقتصاد السعودي حاليًا والمتوقع استمرارهما، فلا يمكن للمملكة الاعتماد على هذا المورد إلى الأبد؛ فعدم استقرار أسعار النفط الذي حصل مؤخراً وغيره من التحديّات الاقتصادية يؤكدان ضرورة إيجاد طرق بديلة تضمن سلامة الاقتصاد المستدام.

ولحماية الاقتصاد من مخاطر الاعتماد الكامل على النفط، قامت الحكومة السعودية بتحديد أهداف رؤية 2030، ومن بينها إنشاء مجموعة من “المدن الاقتصادية” في جميع أنحاء المملكة، حيث ستعتمد هذه المدن على شركات القطاع الخاص غير النفطية لتحقيق النمو، خاصةً وأنه من المتوقع أن يحقق هذا القطاع نموًا مذهلاً خلال السنوات القليلة المقبلة، وهو ما يدعم خطط التوسع الاقتصادي في البلاد.

أهم المبادئ التي تقوم عليها المدن الاقتصادية في المملكة

  1. تأسيس المدينة بناءً على ميزة تنافسية عالمية سيتم تأسيس
    كل مدينة بحيث تضم قطاعًا أو تجمعًا صناعيًا واحدًا على الأقل يتمتع بمزايا تنافسية عالمية، وسيكون بمثابة المحور والدافع الرئيسي لنمو المدينة.
  2. تطوير البنية التحتية “الصلبة” و”الناعمة”
    ستستغل المدن الاقتصادية الفرص المتاحة للتطوير التجاري باستخدام أحدث الحلول التكنولوجية، مما يزيد قدرتها التنافسية على المستوى العالمي بصورة ملموسة.
  3. خلق فرص متميزة للقطاع الخاص
    سيتم تأسيس وتطوير كل مدينة على يد القطاع الخاص ومن أجل القطاع الخاص، مما سيخلق العديد من الفرص الاستثمارية في معظم القطاعات، مثل قطاعات البنية التحتية والعقارات، إلخ.
  4. خلق فرص عمل متخصصة
    يساعد تحديد وجذب المستثمرين المناسبين على خلق المزيد من فرص العمل المتخصصة، والذي يعمل بدوره على خلق المزيد من فرص العمل في القطاعات الخدمية الداعمة لها.
  5. جذب الأشخاص المناسبين
    لتحقيق التطلعات الحكومية الطموحة فيما يتعلق بخلق فرص العمل وحجم الاستثمارات، تحتاج المدن الاقتصادية إلى توفير أسلوب حياة متميز لجذب الأشخاص المناسبين الذين يرقون بالمدينة ويساعدون على خلق مجتمع استثنائي يتجاوز المفهوم التقليدي للمناطق الصناعية الحرة.
  6. خلق بيئة أعمال صديقة
    للشركات توفر جميع المدن الاقتصادية بيئة تنظيمية صديقة للشركات، حيث تتفوق على نظيراتها من المناطق الحرة الأخرى على مستوى العالم من حيث الكفاءة والفعالية والمرونة.

المدن الاقتصادية الأكثر جاذبية لممارسة الأعمال في المملكة

تعرف على المدن الاقتصادية الأربع الأكثر جاذبية لممارسة الأعمال في المملكة العربية السعودية، والتي يُتوقع أن تحقق نموًا سريعًا في ظل خطط تطوير المدن المستمرة في البلاد، والتي يبدأ تنفيذها في عام 2020.

١. الرياض

الرياض هي عاصمة الدولة والمدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في المملكة، وهي إحدى أسرع المدن نمواً ليس على مستوى المملكة فقط بلا وعلى مستوى العالم أيضاً، وتتميز الرياض بموقع إستراتيجي، حيث تقع وسط شبه الجزيرة العربية، وتضم أكثر من 6 ملايين نسمة، ومن المتوقع أن يرتفع عدد سكانها إلى 8 ملايين نسمة بحلول عام 2030.

ولا تقتصر مزايا الرياض على ضخامة عدد سكانها فحسب، فالمدينة تتميز أيضًا بمعدل سريع في نمو الدخل والتوسع العمراني، مما يجعلها وجهة جذب رئيسية للمستثمرين الأجانب، وسيتم بناء اقتصاد المدينة بالتوازي مع تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030، والتي تشمل خفض معدل البطالة من 11% إلى 7% والارتقاء بالاقتصاد السعودي لينضم إلى قائمة الاقتصادات الـ 15 الأكبر في العالم.

٢. جدة

جدة هي موطن لأكثر من 4 ملايين شخص، وهي ثاني أكبر مدينة في المملكة من حيث عدد السكان بعد الرياض. وبفضل موقعها الممتد على طول الساحل، تضم جدة أكبر ميناء على البحر الأحمر، مما يجعلها مركزًا رئيسيًا لممارسة الأعمال في المملكة.

وبالإضافة إلى عدد السكان المتزايد، تستقبل جدة أيضًا ملايين الحجاج من جميع أنحاء العالم كل عام، حيث يمرون على المدينة خلال رحلتهم إلى مكة والمدينة لقضاء مناسك الحج، وكجزء من خطط رؤية 2030، تخضع مدينة جدة بأكملها لعملية تغيير شاملة يتم خلالها تأسيس بنية تحتية جديدة وتطوير مطار الملك عبد العزيز الدولي.

٣. مدينة الملك عبد الله الاقتصادية

مدينة الملك عبد الله الاقتصادية هي واحدة من كبرى المدن الاقتصادية الجديدة التي يتم بناؤها من الصفر، ومن المتوقع أن تؤدي هذه المدينة وغيرها من المدن الاقتصادية الكبرى إلى إحداث طفرة اقتصادية غير مسبوقة في البلاد، وتتمتع المدينة بموقع متميز، حيث تمتد على طول ساحل البحر الأحمر على بعد أقل من 30 ميلًا من جنوب مدينة رابغ، وستغطي مساحة تصل لأكثر من 170 كيلومتراً مربعاً.

وستشمل المدينة مناطق سكنية، ومنتجعاً لقضاء العطلات، ومناطق مالية وتعليمية، وميناء بحرياً على مستوى عالمي، ومدينة صناعية. ومن المتوقع أن تبلغ القيمة الاستثمارية لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية، عند اكتمالها وتشغيلها، 27 مليار دولار أمريكي، كما يُتوقع أن تستوعب ما يزيد عن 2 مليون نسمة.

٤. جازان

تركز مدينة جازان على الصناعات الثقيلة. ومثل مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، تقع جازان على طول ساحل البحر الأحمر في المنطقة الجنوبية الغربية من المملكة. وعند اكتمالها، ستستوعب المدينة نحو 250,000 نسمة، بينما ستضم ميناءً بحرياً، ومركزاً لتوزيع المنتجات الزراعية، ومنطقةً لصيد الأسماك، ومنطقةً للخدمات الصحية والتعليمية. وتتوقع الحكومة السعودية أن تصبح جازان أحد أهم مراكز المملكة للصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة ووجهة رئيسية للأعمال.

كيف تختار المدينة المناسبة لنشاطك؟

تمثل الفترة الحالية، أكثر من أي وقتٍ مضى، الوقت المثالي لتطوير العلاقات التجارية في المملكة العربية السعودية والاستفادة من السوق العالمي المتنامي في المملكة. ومع ذلك، قد يجد المستثمرون الأجانب غير المتمرسين بالسوق السعودي صعوبة في بدء نشاطهم واختيار المدينة المناسبة لطبيعة هذا النشاط. وهنا يأتي دور “ترانسند”.

فنحن نقوم بتبسيط إجراءات تأسيس شركتك من خلال مجموعة من الخدمات والاستشارات الاحترافية التي يقدمها عدد من أكفأ الخبراء في المملكة، حيث نقدم حلولاً متكاملة لإنهاء إجراءات التأسيس من البداية إلى النهاية نيابةً عنك، كما نقدم خدمات استشارية تساعدك على اتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة، مثل اختيار أفضل مدينة لإقامة شركتك، والمناطق التي توفر الفرص الاستثمارية الأكثر قيمة، إلخ.

إذا كنت تريد معرفة المزيد، فلا تتردد في التواصل مع أحد أعضاء فريقنا اليوم!

عنوان المكتب

نيو سنتر – مكتب رقم 7 4794، طريق الإمام سعود بن فيصل – حي الصحافة الرياض 13321-6983، المملكة العربية السعودية

البريد الإلكتروني: info@transcend.sa

الهاتف: +966 11 278 7197

حدد موعد لزيارتك

ساعات العمل:
9:00 ص– 6:00 م

تواصل معنا اليوم لمساعدتك على إنشاء شركتك!